قصة لواط مثيرة جدا

انشاء **** الموضوع يعجبكم حيث كانت البداية في ايام الدراسة وكان عمره 11 سنة وحين كان موعد حصة اللياقة البدنية بدأنا بتغير ملابسنا للعب وثناء اللعب قام راجح اكبر الطلاب في الصف بسبب رسوبه عدة مرات وحيث انه لم يكن يلعب قام بالنداء على عمر الذي كان يلعب لكن عمر لم يستطع التهرب من راجح فذهب اليه فقام راجح بسحبه بقوة من يده و أخذه إلى احد الحمامات فطلب من عمر خلع ملابسه فخلعها وقام بنيكه بقوة وعمر يصرخ أأأأأأأه أووووووه آآآآآآخ انه يؤلم لا تفعل ارجووووك لاكن دون جدوى حتى انزل حليبه ي طيز عمر فامره راجح بان يمص زبره فمص عمر كل زبره حتى تعب لبس كل منهما ملابسه وذهبا ، وهنا بدأت قصة عمر كان طيزه يؤلمه لمدة ثلاث ايام لكنه حس بشعور جميل وبدء يكبر وهذا الاحساس معه حتى وصل مرحلة الثانوية لم يحدث معه اي شيء في السنة الاولى ولكن في السنة الثانية بدء بالتعرف على الكثير من الطلبة وكان يتصرف بشكل انثوي مع الطلاب الذي كان يحب ان ينيكوه فقط والتي يحث بأنهم أجمل وأحلى من غيرهم فبدء بممارسة السكس معهم فأول من ادخل زبره فيه كان اسمه عبدالعزيز لم يكن زبره كبير لكن اعجبه وبدء النيك في المدرسة والمص واللحس وكانا هائجين تماما وبدء بالنيك ووضع زبره في طيز عمر الذي بدء يصرخ أأأأأأأأخ أوووووووه ويصيح نيكني كمان دخلوا فيني وكان عبدالعزيز يمسك بخصر عمر وينيكه بقوة حتى انزل حليبه في طيز عمر الذي تلذذ بذلك وكان يتناك منه بين فترة واخرى ومتى رغب عبدالعزيز بذلك يطلب منه المجيء لنيكه ولكن لم تنتهي القصة هنا وعمر علم بان عبدالعزي لن يشبعه فبحث عن آخر حتى وجد مشعل الذي كان زبره اكبر واعرض بمرتين عن زبر عبدالعزيز وكان يدف ذلك اليوم ال يوم بالمتحانات النهائية للكورس الاول فطلب مشعل عمر لكي ينيكه ولم يتردد عمر وفي نفس الوقت قاما وذهبا إلى الحمام وبدات بالقبل الحارة حتى خلعا كل ملابسهما ومص عمر زبر مشعل وهو يتخيله بطيزه الصغير وهذا الزبر العملاق كيف سيدخل بطيزه ومشعل يتاوه فقام برفع عمر بعدما وضع بغض الماءعلى زبره وقام بادخاله ببطء وعمر يتاوه آآآآآآآه طيزي آآآآآآخ لقد فلقتني الى نصفين أأأأأوووووف آآآه طيزي وعمر مستمتع ويصرخ من اللذه والشهوة وقام بالجلوس بوضعية الكلب ونام عليه مشعل وادخل زبره مرة اخرى بطيز عمر اللذي انفح على الاخر وبدء النزيف من طيزه بسبب الشق الذي احدثه مشعل بسبب زبره ولكن دون توقف بدء بادخال زبره مرة اخرى واخراجه بسرعة كانه سيطير وحين حس انه سينزل الحليب قام بقلب عمر على ظهره ووضع زبره في فمه لينزل كل حليبه بفمه وبلع عمر كل الحليب وقاما بتقبيل بعضهما ولبسا وخرجا وكان احلى يوم لعمر بعد تلك النيكة ، والبقية تأي مع علمكم بان القصة حقيقة 100% ولا يوجد فيها اي زيادة واهم شيء ردودكم يا احلى ناس

1 التعليقات:

Follow me يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

إرسال تعليق